معلومات عامة

بعد 37 عامًا في محبسه.. الحمض النووي يبرأ سجينًا أمريكيًا

[ad_1]

كشف اختبار الحمض النووي براءة سجين أمريكي بولاية فلوريدا، من تهمتي اغتصاب وقتل، تسببتا في قضائه 37 عامًا في السجن.

وبحسب تصريحات صحفية أدلى بها أندرو وارّن، المدعي العام لمقاطعة هيلزبورو، بالولاية المذكورة، فإن الأمريكي، روبرت دوبواز، كان قد حكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة اغتصاب باربرا غرامز(19 عامًا)، وقتلها عام 1983.

 

وأوضح المدعي العام أن أدلة اختبار الحمض النووي أثبتت براءة المتهم المذكور من التهم المنسوبة إليه، واصفًا هذه التطورات بـ”المأساوية والمؤلمة”.

 

وتابع قائلا “لكن هذه الحقيقة، وعند قول الصواب لا بد للعدالة أن تأخذ مجراها”.

 

وأوضح المدعي العام كذلك أن الأدلة التي كان هناك اعتقاد بأنها ضاعت، أثبتت أن روبرت البالغ من العمر 55 عامًا، لم يرتكب الجريمة المذكورة عام 1983.

 

ولفت إلى أن هذه الحقيقة ظهرت بعد 11 شهرًا من عمل تم من خلاله إعادة فحص أدلة الحمض النووي، مشيرًا إلى أنهم بدءوا تحقيقاتهم لمعرفة القاتل الحقيقي.

 

في سياق متصل ذكرت صحيفة محلية أن المتهم روبرت، كان قد حكم عليه في البداية بالإعدام، غير أنه تم فيما بعد بتخفيف الحكم إلى سجن لمدى الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى