الحرة نيوز – أسرار لجعل الطالب يحب المذاكرة؟

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر الرسمية

أحد أكبر مخاوف الآباء اليوم هو جعل أطفالهم ينجزون واجباتهم المدرسية في الوقت المحدد ومن دون تذمر!
حيث تبدو الواجبات المنزلية وكأنها مهمة كبيرة، ورتيبة، ولا هوادة فيها، فباعتقاد الأطفال أن هناك ضيقاً في الوقت الذي يتعين عليهم فيه اللعب والاسترخاء والترفيه عن أنفسهم إضافة لحل الواجبات. فكيف تجعلين طفلك يستمتع بالواجب المنزلي؟ الدكتور محمد بن جرش، كانت وباحث إماراتي يقترح على الأمهات هذه الطرق، التي تحفّز الطفل على الدراسة.

د. محمد بن جرش

1 – لا للصراخ

لا للصراخ

بدلاً من إكمال الواجب المنزلي لطفلك أو الصراخ عليه، شجعيه على فهم أن دوره ومسؤوليته هو أداء واجباته المدرسية. ودعيه يخبرك بما يجب القيام به، وما هو مطلوب، والوقت الذي يجب أن يكون قادرًا على إكماله، وما إذا كان يريد القيام بذلك بشكل مستقل دون إشرافك المستمر وتذمره. تدريجيًا سيتعلم الأطفال تحمل مسؤولية واجباتهم المدرسية.

2 – قومي بواجبك المنزلي

قومي بواجبك المنزلي

بينما يعمل طفلك بجد لإكمال واجباته المدرسية أو دراسته، قومي أنت في الوقت نفسه بواجبك المنزلي، سواء كان الطهي، وتجهيز السرير، والقراءة، والبحث عن الموضوعات التي يريد المساعدة فيها، وكي الزي المدرسي، وما إلى ذلك. وتأكدي أنه سيتبع خطاك، ويهتم بما بين يديه.

3 – اجعلي الأمر روتينياً

أضيفي استراحة للدراسة

تساعد الإجراءات الروتينية في تكريس العادات، فبدلاً من إجبار الطفل على الجلوس والانتهاء من الدراسة والقيام بكل الواجبات المنزلية في ساعة واحدة، دعيه يدرس لمدة 45 دقيقة (متوسط انتباه الطفل)، وأضيفي استراحة تتضمن نشاطاً يقترحه بنفسه.

4 – ضعي ساعة أمام الطفل

ضعي ساعة أمام الطفل

فأنت بهذا التصرف، تحددين له الوقت وقولي له “في هذا الوقت، ستجلس وتفعل ذلك”؛ سيدرك نوعًا ما أن لا خيار أمامه، ولا فائدة من إثارة الضجة.
لذلك سيحاول تحمل المسؤولية وقولي “حسنًا”، واعلمي أن تكرار هذه الخطة سينجحها.
يفضل بعض الآباء أن ينهي الأطفال دراستهم قبل أن يخرجوا للعب. وبعضهم يرون أن عليهم الانتهاء من الواجبات قبل تناول العشاء ووقت العائلة.
في كل الأحوال تأكدي من الحفاظ على وقت وروتين متسقين للواجب المنزلي.

5 – امدحي طفلك بدلاً من المكافأة

امدحيه بدل المكافأة

أغلب الأطفال يعتبرون الهدايا نوعاً من الرشاوى، ويقومون باستغلال الموقف، واعلمي أنك في اللحظة التي تنظرين فيها إلى الطفل وتقولين: “واو، لقد قمت بعمل جيد جدًا؛ هل يمكنك أن تفعل هذا أيضًا؟ “، هذا مدح!
قد استفدت لكن في اللحظة التي تقدمين له فيها الشوكولاتة، لا يقوم الطفل بواجبه المنزلي لأنه يحبه، ولكن لانتظار المكافأة – وتصبح هذه عادة.
يمكنك مثلاً تقديم هدايا مدروسة لطفلك مثل طاولة دراسة، أو أدوات مكتبية جيدة، أو عناصر فنية، أو آلة حاسبة (إذا لزم الأمر)، أو قاموس، أو ساعة طاولة، إلخ.

6 – اجعلي طفلك يفهم عواقب عدم أداء الواجب المنزلي

اجعليه يشعر بالمسؤولية

. إذا كان الطفل قادرًا على الجلوس لمدة 45 دقيقة وإنهاء واجباته المدرسية (أو القيام بجزء جيد منه) فدعيه يختار، وقولي له: “حسنًا، لقد قمت بهذا الجزء منه، ماذا تريد أن تفعل؟ تصرفك هذا يكون بديلاً عن الإجبار.
وإذا كان الطفل يؤدي الواجب المنزلي يومًا ما ولكنه لم يفعل ذلك في يوم آخر، فيجب أن يكون قادرًا على فهم أن هناك عواقب لذلك. كأن يتقلص وقت اللعب أو مشاهدة التلفزيون.

7 – كوني صبورة لمساعدة الأطفال في أداء واجباتهم المدرسية

راحة طفلك هي الأهم

احذري أن تدخلي في وضع القلق والشكوى إذا كان طفلك غير قادر على القيام بالعمل بسرعة فأنت بهذا تجعلينه يتخلى عن المسؤولية ويتركها لك!
كما أن حالة القلق تنسيك الأولويات، وهي راحة طفلك وليس الواجب المنزلي.

8 – اجعلي الواجبات ممتعة لطفلك

اجعلي الواجبات المنزلية ممتعة

اسألي طفلك يوميًا عما فعله في المدرسة، أو وهو مقابل الشاشة في الدراسة عن بعد، وما إذا كان لديه بعض التمارين لمراجعتها في المنزل. وأظهري له الاهتمام والحماس خلال هذا النقاش وليس التوتر والقلق.
اطلبي منه أن يقوم بالجزء الصعب بمساعدتك أولاً، وبعد ذلك يمكنه إنهاء الجزء السهل بسرعة عندما يكون متعبًا.
وإذا أردت مثلاً تعليمه الأحرف قومي بتأليف أغنية تتضمن الحروف a، e، i، o، u! وتأكدي من أنه يكتسب المهارات اللازمة للقيام بذلك بمفرده في المرة القادمة.

ما هي الطرق التي تتبعينها لجعل ابنك يحب واجباته المدرسية؟ أخبرينا بذلك في قسم التعليقات. وإذا كان لديك المزيد من الأفكار، فشاركي بها باقي الأمهات.

عن Mohamed Gamal

شاهد أيضاً

الحرة نيوز – شاهد: بدور البراهيم تثير غضب المتابعين مرة جديدة بسكب الحليب على الحذاء

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *