هل قدمت هواتف iPhone 12 ما يجعلها تستحق أن تشتريها لو كنت تمتلك أي من هواتف iPhone 11

الحرة نيوز – هل قدمت هواتف iPhone 12 ما يجعلها تستحق أن تشتريها لو كنت تمتلك أي من هواتف iPhone 11

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر الرسمية




كتب: خالد عاصم
أعلنت Apple أخيرًا عن مجموعة هواتفها الجديدة iPhone 12 والتي تتكون من أربعة هواتف بأسمائها المعتادة مع إضافة الهاتف الجديد iPhone 12 mini والذي قد يمثل فرصة جيدة لمن يود شراء أحد هواتف ايفون للمرة الأولى وليس لديه مشكلة مع الهواتف صغيرة الشاشة حيث يبلغ قطر شاشة الهاتف 5.4 بوصة فقط، وهو ما قد لا يكون مناسبًا لأكثرية المستخدمين حاليًا.
ولكن في حالة ما لم تكن من مستخدمي اندرويد من الأصل، وتمتلك بالفعل هاتف من هواتف ايفون، وتحديدًا أحد هواتف iPhone 11، فهل تستحق هواتف iPhone 12 الشراء واستبدال هاتفك بأحد تلك الهواتف الجديدة؟ هذا هو ما سنحاول الإجابة عليه من خلال هذا المقال.
في العام الماضي وعندما تم الكشف عن مجموعة هواتف iPhone 11، وفي مقال مشابه من مقال اليوم، أكدنا حينها على أنه إن كنت تنوي الترقية من هواتف iPhone XS إلى هاتف iPhone 11 تحديدًا فإن الأمر لا يحتاج عناء الشراء، اما إن كنت ترغب في الترقية إلى أحد هاتفي iPhone 11 Pro أو iPhone 11 Pro Max فقد يكون الأمر أكثر منطقية في حالة ما إن كنت تمتلك الميزانية اللازمة لهذه الترقية، ولكن ماذا عن هذا العام ومدى ضرورة الانتقال من هواتف iPhone 11 إلى هواتف iPhone 12؟
هل تحتاج إلى الترقية من iPhone 11 إلى iPhone 12
التصميم والشاشة
أصدرت Apple هذا العام أربعة هواتف دفعة واحدة، iPhone mini، iPhone 12، iPhone 12 Pro وiPhone 12 Pro Max، في مقابل ثلاثة هواتف العام الماضي هي iPhone 11 وiPhone 11 Pro وiPhone 11 Pro Max، وكما ذكرنا في البداية فإن هاتف iPhone 12 mini قد يكون يمثل مقامرة ومغامرة من ابل يمكنها أن تحقق نجاح مبهر ويمكنها في الوقت نفسه أن تمثل كارثة من المبيعات، وفي جميع الحالات من الصعب للغاية مقارنتها بأي من هواتف iPhone 11 من العام الماضي، لذا دعونا نركز أكثر على العناصر الأساسية في الهواتف الثلاثة الأخرى من العام الحالي في مقارنة هواتف العام الماضي.
على مستوى التصميم، لم تتضمن هواتف iPhone 12 الجديدة أية تحديثات تذكر سوى دورانية الأركان الأربعة المحيطة بالهاتف، وهو أمر قد لا يكون مؤثر على الإطلاق، أما من ناحية عناصر التصميم الأساسية فلا فارق جذري يذكر، فلا تزال ابل ملتزمة بتصميم الشق بالأعلى والذي تخلت عنه مختلف الهواتف الذكية بشكل قاطع، ولا تزال محتفظة بالتصميم ذاته للكاميرا الخلفية الذي ظهر مع هواتف العام الماضي، لذا قد لا تتمكن من التفرقة بين أي من الهواتف الستة بمجرد النظر.
هل قدمت هواتف iPhone 12 ما يجعلها تستحق أن تشتريها لو كنت تمتلك أي من هواتف iPhone 11
على مستوى الشاشة، وبغض النظر عن الأقطار والتي تعد متروكة بشكل رئيسي لرغبة المستخدم وقدرته على التعامل إما مع الشاشات الكبيرة أو الشاشات الصغيرة، فغن الذي يهمنا حاليًا هو التقنيات والمميزات الجديدة التي تمتاز بها الشاشة، وفي هذا الصدد فإن الفارق الأساسي سيكمن في حالة ما إن كنت تمتلك هاتف iPhone 11 وتستعد للترقية إلى أي من هواتف iPhone 12 ففي هذه الحالة وحتى في حالة شراءك لهاتف iPhone 12 أو iPhone 12 mini فستحصل على شاشة OLED بدلًا من شاشة IPS LCD وهي المرة الأولى التي تدعم فيها ابل هواتفها الصغيرة بهذه الشاشة، وهو ما يمثل ميزة في حالة رغبتك إلى الانتقال من iPhone 11 إلى iPhone 12 أو 12 mini، أما إن كنت تمتلك بالفعل هاتف iPhone 11 Pro أو 11 Pro Max فلا يوجد أي فرق على مستوى نوع الشاشة.
ينطبق الأمر ذاته على مستوى التقنيات الداعمة للشاشة، فلا يوجد اختلاف حقيقي يذكر فلا تزال الشاشات تمتاز بمعدلات السطوع الاستثنائية الخاصة بها، ولا تزال تدعم التقنيات القوية ذاتها كما أن معدلاتها وجودتها لم تختلف سواء كنت تنتقل من iPhone 11 إلى iPhone 12 أو كنت ستنتقل من هواتف Pro إلى هواتف Pro.
الأداء
عندما أعلنت ابل عن مجموعة هواتفها الجديدة كشفت عن أن معالجها الجديد A14 قادر على تقديم أداء أفضل بحوالي 40 بالمائة وأداء على مستوى الرسوميات أفضل بحوالي 30 بالمائة عن معالج A12، نعم معالج A12 المستخدم في هواتف iPhone XS من العام قبل الماضي، ولم تكشف الشركة عن فارق الأداء بين المعالج الجديد ومعالج العام الماضي A13، فترى ما هو فارق الأداء بين المعالجين؟
هل قدمت هواتف iPhone 12 ما يجعلها تستحق أن تشتريها لو كنت تمتلك أي من هواتف iPhone 11
طبقًا لاختبارات Geekbench والتي كشفت عن الذاكرة العشوائية للهواتف الجديدة والتي تبلغ 4 جيجابايت رام لهاتف iPhone 12 و6 جيجابايت رام لهاتفي Pro وPro Max، وقد حقق هاتف iPhone 12 نتيجة 1588 نقطة للشريحة الواحدة و3677 نقطة للشرائح المتعددة، أما هاتف Pro وPro Max فحققا 1590 نقطة و3881 نقطة.
مع مقارنة هذه الأرقام بنتائج اختبارات هواتف العام الماضي، نكتشف ان الهواتف الجديدة تقدم أداء أعلى بأقل من 20 بالمائة على مستوى الشريحة الواحدة وحوالي 8 بالمائة على مستوى الشرائح المتعددة، وقد كشفت الاختبارات أيضًا أن المعالجات الجديد A14 قد ركزت بشكل كبير على تخفيض الطاقة أكثر من التركيز على تقديم أداء أفضل.
أما اختبارات AnTuTu فقد كشفت عن النتيجة ذاتها تقريبًا وأكدت على أن معالج A14 الجديد لم يقدم الأداء المبهر المنتظر حتى في مقابل معالج كوالكوم سنابدراجون 865 المستخدم في أغلب هواتف اندرويد الرائدة، فطبقًا للاختبارات حقق المعالج في هاتف iPhone 12 Pro برامات سعتها 6 جيجابايت رام نتيجة قدراه 572133 نقطة وهي نتيجة أقل كثيرًا مما يمكن تحقيق بواسطة هواتف اندرويد الرائدة الحالية والتي تحقق نتائج تزيد عن 650 ألف نقطة، أما على مستوى معالجة الرسوميات فوصل الفارق إلى  بالمائة في صالح معالجات هواتف اندرويد الرائدة.
هل قدمت هواتف iPhone 12 ما يجعلها تستحق أن تشتريها لو كنت تمتلك أي من هواتف iPhone 11
بغض النظر عن الاختلافات من هذا النوع والتي قد لا تكون دقيقة للغاية وأيضًا لا تهمنا في هذا المقال، فإن اختبارات AnTuTu أكدت ما وصلت إليه اختبارات Geekbench وهي أن الفارق بين أداء معالج A14 ومعالج A13 ضئيل للغاية لا يكاد يزيد عن 6 بالمائة، وهو فارق قد لا يدفع أحد إلى الترقية من هواتف iPhone 11 إلى هواتف iPhone 12، كما أكدت AnTuTu ان إصدار المعالج في هواتف iPhone 12 تم تخفيضه عمدًا عن الإصدار المستخدم في أجهزة iPad Air 2020، أما الفارق الرئيسي الذي قد يجعلك بالفعل تستبدل هاتف iPhone 11 بأي من هواتف iPhone 12 فهو دعم تقنية 5G والتي إن لم تكن مهمة بالنسبة لك فإن الأداء العام للهاتف لن يكون دافعًا حقيقيًا للترقية.
الكاميرا
على مستوى الكاميرات أيضًا الفوارق بسيطة وضئيل للغاية على الرغم من تركيز ابل على تقنيات جديدة إلا أنها قد لا تؤثر بصورة ضخمة على تجربة المستخدم في التصوير، فلا توجد أية اختلافات جذرية لا على مستوى الكاميرا الأمامية ولا الخلفية، بل أضافت فقط بعض أوضاع التصوير الجديدة غير المؤثرة كما قلنا على تجرب المستخدم الحقيقية.
هل قدمت هواتف iPhone 12 ما يجعلها تستحق أن تشتريها لو كنت تمتلك أي من هواتف iPhone 11
الخلاصة
مما تناولناه في المقال يتضح إلى حد كبير أنه إن كنت تمتلك أي من هواتف iPhone 11 ولا تحتاج لهاتف يدعم تقنية 5G فلا يوجد دافع حقيقي لامتلاك أي من هواتف iPhone 12 فالاختلافات ليست ضخمة إلى هذا الحد وربما تحتاج للانتظار إلى العام المقبل حتى تظهر أي من التغييرات الجذرية في هواتف ايفون.

عن Mohamed Gamal

شاهد أيضاً

الحرة نيوز – سامسونج تعود لصدارة مبيعات الهواتف الذكية مع تراجع هواوي واستقرار آبل

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *