الحرة نيوز – مخاطر تغير المناخ والاستراتيجيات المتبعة للتقليل منه » مجلتك

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر الرسمية

مخاطر تغير المناخ

تغير المناخ هو التباين في حالة نظام المناخ الأرضي، الذي يتكون من الغلاف الجوي والغلاف المائي والغلاف الجليدي والغلاف الصخري والغلاف الحيوي، والذي يستمر لفترات طويلة وعقود أو أكثر، حتى يتم الوصول إلى توازن جديد. ويمكن أن يؤثر على كل من متوسط ​​قيم الأرصاد الجوية وتنوعها وظواهرها المتطرفة.

وهو تحد عالمي ليس له حدود، ومكافحته تتطلب عملًا منسقًا من قبل جميع البلدان. حيث إن هناك جهل كبير بمفهوم تغير المناخ، إما بسبب المعلومات الزائدة أو المصادر غير الدقيقة أو المعلومات الخاطئة للمصلحة الذاتية، مما يؤدي إلى سلسلة من الأساطير الكاذبة حول تغير المناخ.

محتويات

المصطلح الأكثر عمومية لتعريف تغير المناخ

هو تغيير في الخصائص الإحصائية للنظام المناخي قيد الدراسة على مدى فترات طويلة من الزمن، بغض النظر عن السبب. وبالتالي، فإن التقلبات على مدى فترات أقصر من بضعة عقود، لا تمثل تغير المناخ.

ويستخدم المصطلح أحيانًا للإشارة على وجه التحديد إلى تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري، بدلًا من التغيرات في المناخ التي ربما تكون قد نتجت كجزء من العمليات الطبيعية للأرض. لا سيما في سياق السياسة البيئية، أصبح تغير المناخ مرادفًا للاحتباس الحراري البشري المنشأ.

متى بدأ الإنسان يؤثر على تغير المناخ؟

يتزامن الخبراء مع الإشارة إلى الثورة الصناعية كنقطة تحول بدأت عندها انبعاثات غازات الدفيئة المنبعثة في الغلاف الجوي في الارتفاع. يجب أن نتذكر أن الثورة الصناعية ولدت من العديد من الثورات الصغيرة الأخرى مثل: الزراعية، والتكنولوجية، والديموغرافية، ووسائل النقل، والتمويل … التي أدت إلى ظهور نموذج جديد للإنتاج والاستهلاك.

بالإضافة إلى النمو السكاني والاستهلاك المفرط بشكل متزايد للموارد، وزيادة الطلب على الطاقة وإنتاجها في الغالب من خلال الوقود الأحفوري. ولقد تسببوا في دخول الكوكب إلى الجزء الذي يطلق عليه المجتمع العلمي الأنثروبوسين: العصر الجيولوجي الجديد الذي يحفزه تأثير البشر على الأرض.

ارتباط تغير المناخ بزيادة الاحتباس الحراري

حيث يرتبط تغير المناخ الحالي بشكل أساسي بتكثيف تأثير الاحتباس الحراري، بسبب الانبعاثات الصناعية من حرق الوقود الأحفوري. حيث يعمل العلماء بنشاط لفهم المناخ في الماضي والمستقبل من خلال النمذجة النظرية والملاحظات.

 وللقيام بذلك، يقومون بتجميع سجل مناخي للماضي البعيد للأرض استنادًا إلى أدلة جيولوجية من المسوحات الجيوتقنية للملامح الحرارية، ولب الجليد، وسجلات النباتات والحيوانات مثل نمو حلقات الأشجار والشعاب المرجانية، والعمليات الجليدية وما حولها.

المؤشرات التي تدل على الاختلاف في تغير المناخ:

من المهم التحليل النظيري والتحليلات الأخرى لطبقات الرواسب وسجلات مستويات البحر السابقة. حيث إنه قد يشير أي اختلاف طويل الأجل يلاجظ في هذه المؤشرات إلى تغير المناخ. ويوفر السجل الآلي أحدث البيانات.

ومن الأمثلة: التسجيلات الآلية لدرجة حرارة الغلاف الجوي وقياسات تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. ويجب ألا ننسى التدفق الهائل للبيانات المناخية القادمة من الأقمار الصناعية التي تدور في مدارات، والتي تنتمي أساسًا إلى برامج مراقبة الأرض التابعة لناسا ووكالة الفضاء الأوروبية.

تغير المناخ وتأثيره على النظم الطبيعية والبشرية

في العقود الأخيرة، تسببت التغيرات الحاصلة في المناخ في تأثيرات على النظم الطبيعية والبشرية في جميع القارات وعبر المحيطات. وترجع هذه التأثيرات إلى التغير المرصود في المناخ، بصرف النظر عن سببه، مما يشير إلى حساسية النظم الطبيعية والبشرية لتغير المناخ.

وتبلغ آثار الأدلة المرصودة على تغير المناخ أكبر مدى لها، من حيث القوة والشمول في حالة النظم الطبيعية. وفي كثير من المناطق، يؤدي تغير معدل سقوط الأمطار أو انصهار الثلج والجليد إلى تغييرات في النظم الهيدرولوجية، ويؤثر على الموارد المائية كمًا ونوعًا.

تغير المناخ وتأثيره على النباتات والحيوانات:

تغير المناخ يسبب الحرائق

قد شهدت أنواع كثيرة من النباتات والحيوانات البرية والحيوانات التي تعيش في المياه العذبة والحيوانات البحرية تحولًا في نطاقاتها الجغرافية، وأنشطتها الموسمية، وأنماط هجرتها، ووفرتها، وما يحدث بينها من تفاعلات استجابة لما يحدث من تغير في المناخ.

حيث تغطي مجموعة عريضة من المناطق والمحاصيل، وأن الآثار السلبية لتغير المناخ على غلات المحاصيل الزراعية تكون أكثر شيوعًا من الآثار الإيجابية.

أسباب تغير المناخ

إن ازدياد انبعاثات غازات الاحتباس الحراري البشرية المنشأ، منذ فترة ما قبل عصر الصناعة، مدفوعة إلى حد كبير بالنمو الاقتصادي والسكاني، وأصبحت الآن أعلى مما كانت في أي وقت مضى. وقد أدى هذا إلى تركيزات غير مسبوقة لثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز في الغلاف الجوي.

وقد اكتشف تأثيراتها، إلى جانب تأثيرات العوامل الأخرى البشرية المنشأ. وقد استمرت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري البشرية المنشأ الكلية، في التزايد خلال الفترة من عام 1970 إلى عام   2010م، رغم تزايد عدد سياسات التخفيف من آثار تغير المناخ.

كمية انبعاثات غازات الاحتباس الحراري عام 2010م

فقد بلغت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، 4.5 غيغاطن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون سنويًا. وقد أسهمت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون البشرية المنشأ في عام 2010 م.

وحرق الوقود الأحفوري ومن العمليات الصناعية بنحو 78 في المائة من الزيادة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الكلية في الفترة من عام 1970م إلى عام 2010 م، كما أسهمت بنسبة مئوية مماثلة في الزيادة التي حدثت أثناء الفترة من عام 2000 إلى عام 2010 م.

على الصعيد العالمي:

ما زال النمو الاقتصادي والسكاني يمثلان أهم العوامل الدافعة للزيادات في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من حرق الوقود الأحفوري.

وقد ظلت مساهمة النمو السكاني خلال الفترة ما بين عام 2000 وعام 2010 م، مطابقة تقريبًا لمساهمته في العقود الثلاثة السابقة، مع ارتفاع حاد في إسهم النمو الاقتصادي.

أسباب زيادة الانبعاثات التي تؤثر على تغير المناخ

ومن هذه الأسباب التي ينتج عنها، احتراق الفحم والنفط والغاز ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروز.

قطع الأشجار في الغابات المطيرة (إزالة الغابات):

كما نعلم تعمل الأشجار على امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، وبالتالي فهي تساعد في تنظيم المناخ. إذا تم قطعها، فسيتم فقد هذا التأثير المفيد، ويتم إطلاق الكربون المخزن في الأشجار في الغلاف الجوي ويزيد من تأثير الاحتباس الحراري.

تطور الثروة الحيوانية:

تنتج الأبقار والأغنام كميات كبيرة من غاز الميثان أثناء عملية الهضم. وتنتج الأسمدة النيتروجينية انبعاثات أكسيد النيتروز. وتسبب الغازات المفلورة تأثيرًا قويًا في الاحتباس يصل إلى 23000 مرة أكبر من تأثير ثاني أكسيد الكربون. لحسن الحظ ، تنبعث هذه الغازات بكميات أقل وينص قانون الاتحاد الأوروبي على التخلص التدريجي منها.

أسباب وعواقب تغير المناخ

يؤثر تغير المناخ على جميع مناطق العالم. فإن القمم القطبية تذوب، ومستوى البحر آخذ في الارتفاع. وفي بعض المناطق، أصبحت الظواهر الجوية المتطرفة والفيضانات أكثر تواترًا، وفي مناطق أخرى، هناك موجات حرارة وجفاف. من المرجح أن تتفاقم عواقبه في العقود القادمة.

ذوبان الجليد وارتفاع مستوى سطح البحر:

ذوبان الجليد بسبب تغير المناخ
  • يزداد حجم الماء عند تسخينه. ويؤدي الاحتباس الحراري إلى ذوبان الصفائح الجليدية في القطبين والأنهار الجليدية.
  • يؤدي الجمع بين هذه التغييرات إلى ارتفاع مستويات المحيطات، مما يتسبب في حدوث فيضانات وتعرية في المناطق الساحلية والمنخفضة.
  • الظروف الجوية القاسية، وزيادة هطول الأمطار أصبحت الأمطار الغزيرة وغيرها من الظواهر الجوية المتطرفة أكثر تواتراً ويمكن أن تؤدي إلى فيضانات وتدهور في جودة المياه، وحتى في بعض المناطق إلى انخفاض تدريجي في موارد المياه.
  • التداعيات على أوروبا تشهد جنوب ووسط أوروبا موجات حرارة متزايدة وحرائق غابات وجفاف.
  • أصبحت منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​منطقة أكثر جفافًا مما يجعلها أكثر عرضة للجفاف والحرائق.
  • في شمال أوروبا من الواضح أنها أصبحت منطقة أكثر رطوبة وقد تكون الفيضانات في الشتاء أكثر تواترًا.
  • تتعرض المناطق الحضرية، لموجات الحرارة والفيضانات أو ارتفاع مستوى سطح البحر، وغالبًا ما تكون غير مجهزة جيدًا للتكيف مع التغيرات في المناخ.

المخاطر والآثار الناجمة عن تغير المناخ في المستقبل

  • ينشأ خطر الآثار المتعلقة بالمناخ من تفاعل الأخطار المتعلقة بالمناخ، بما في ذلك الظواهر واتجاهات التغير الخطرة، مع هشاشة وتعرض النظم البشرية والطبيعية، بما في ذلك قدرتها على التكيف.
  • يؤدي ارتفاع معدلات الاحترار وشدته والتغيرات الأخرى في النظام المناخي، المصحوبة بتحمض المحيطات، إلى زيادة خطر حدوث آثار شديدة وواسعة الانتشار وغير عكوسة في بعض الحالات.
  • تتعلق بعض المخاطر بمناطق فردية بوجه خاص بينما ستكون مخاطر أخرى عالمية.
  • من الممكن خفض آثار تغير المناخ في المستقبل بوجه عام بالحد من معدل وشدة تغير المناخ، بما في ذلك تحمض المحيطات.
  • تواجه نسبة كبيرة من الأنواع تزايد خطر الانقراض، بسبب تغير المناخ خلال القرن الحادي والعشرين وبعده، لاسيما نتيجة لتفاعل تغير المناخ مع عوامل الإجهاد الأخرى.
  • ارتفاع المخاطر المستقبلية، من خلال ملاحظة أن تغير المناخ العالمي الطبيعي بمعدلات أقل من تغير المناخ الحالي البشري المنشأ قد تسبب في حدوث تحولات كبيرة في النظم الإيكولوجية.
  • انقراض أنواع على مدى ملايين السنين السابقة. وستواجه الكائنات الحية البحرية بصورة تدريجية مستويات أقل من الأكسجين ومعدلات وقيم مرتفعة لتحمض المحيطات.

أسباب القلق فيما يتعلق بتغير المناخ

وفرت خمسة أسباب للقلق لتلخيص المخاطر الرئيسية، منذ صدور تقرير تقييم الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. وهي تبين مضاعفات الاحترار (هو ازدياد درجة الحرارة السطحية المتوسطة في العالم، مع زيادة كمية ثاني أكسيد الكربون، والميثان، وبعض الغازات الأخرى في الجو).  وحدود التكيف بالنسبة للأشخاص، والاقتصادات والنظم الإيكولوجية في جميع القطاعات والمناطق.

أسباب القلق الخمسة:

وتتعلق هذه الأسباب بما يلي:

النظم الفريدة والمهددة بالخطر:

بعض النظم الإيكولوجية والثقافات مهددة بالخطر نتيجة لتغير المناخ، ومع ارتفاع الاحترار بقرابة درجة مئوية إضافية، يرتفع عدد النظم الفريدة من نوعها والمهددة بخطر حدوث عواقب وخيمة.

والعديد من النظم التي لها قدرة محدودة على التكيف، ولاسيما تلك التي لها صلة بالجليد البحري في القطب الشمالي والشعاب المرجانية، معرضة لمخاطر مرتفعة جدًا مع ارتفاع الاحترار بمقدار 2 درجة مئوية.

ظواهر الطقس المتطرفة:

المخاطر المتصلة بتغير المناخ الناجمة عن الظواهر المتطرفة، من قبيل الموجات الحارة، والأمطار الغزيرة والفيضانات الساحلية، وبارتفاع الاحترار بدرجة مئوية إضافية تصبح المخاطر مرتفعة.

توزع الآثار المخاطر:

تتوزع المخاطر بشكل غير منتظم بين فئات الأشخاص وبين المناطق، وتكون المخاطر عادة أكبر بالنسبة للأشخاص والجماعات المحلية الضعيفة في كل مكان.

والمخاطر معتدلة بالفعل بسبب الفوارق الإقليمية في آثار تغير المناخ المسجلة، ولاسيما بالنسبة لإنتاج المحاصيل.

التأثيرات الإجمالية العالمية:

المخاطر الناجمة عن التأثيرات الإجمالية العالمية معتدلة في ظروف الاحترار الإضافي, بمقدار يتراوح بين1إلى 2 درجة مئوية، وتعكس التأثيرات على كل من التنوع البيولوجي على الأرض والاقتصاد العالمي إجمالًا.

الظواهر الفريدة الواسعة النطاق:

مع تزايد الاحترار، تتعرض بعض النظم الفيزيائية والإيكولوجية لخطر حدوث تغيرات مفاجئة.

ما هي الاستراتيجيات التي تساعد على التقليل من تغير المناخ

  • يمكن اتباع استراتيجيات وإجراءات للتحول نحو مسارات تساعد على التعافي من آثار تغير المناخ من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وتساعد في الوقت نفسه على تحسين سبل العيش والرفاه الاجتماعي والاقتصادي، والإدارة البيئية الفعالة.
  • يمكن أن يكون التنويع الاقتصادي عنصرًا مهماً من عناصر هذه الاستراتيجيات. ومن الممكن تعزيز فعالية الاستجابات المتكاملة من خلال الأدوات ذات الصلة، والقدرة المؤسسية والبشرية الوافية.
  • الاستجابات المتكاملة مهمة على وجه الخصوص للتخطيط والتنفيذ في مجال الطاقة، والتفاعلات فيما بين الماء والغذاء والطاقة وعزل الكربون الأحيائي، والتخطيط الحضري، مما يتيح فرصًا كبيرة لتعزيز القدرة على الصمود، والحد من الانبعاثات وتحقيق تنمية أكثر استدامة.

مخاطر تغير المناخ على صحة الإنسان

في بعض المناطق، حدثت زيادة في عدد الوفيات الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة، وفي مناطق أخرى، وانخفض عدد الوفيات الناجمة عن البرد. وقد لوحظت بالفعل تغييرات في توزيع بعض الأمراض التي تنقلها المياه.

زيادة تكاليف المجتمع والاقتصاد، يترتب على الأضرار التي تلحق بالممتلكات والبنية التحتية والصحة تكاليف باهظة للغاية للمجتمع والاقتصاد. أثرت الفيضانات بين عامي 1980 و 2011م، على أكثر من 5.5 مليون شخص، وتسببت في خسائر اقتصادية مباشرة تجاوزت 90 ألف مليون يورو. وتأثرت بشكل خاص في القطاعات التي تعتمد بشكل كبير على درجات حرارة معينة ومستويات هطول الأمطار، مثل الزراعة والغابات والطاقة والسياحة.

كيف نتجنب تغير المناخ؟

بعد أن رأينا كيف يؤثر تغير المناخ علينا، من المهم أن نوضح أنه لا يمكن تجنب تغير المناخ. حيث يمكننا تقليل آثاره والتكيف مع عواقبه، أي يمكننا مكافحته من خلال تطبيق تدابير على نطاق صغير وكبير تساعد في كبح تغير المناخ. تعرف هذه الإجراءات باسم تدابير التخفيف من حدة تغير المناخ والتكيف معه.

وتعتبر مكافحة تغير المناخ وآثاره من الأولوية الإستراتيجية، التي تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة (SDG) ، خاصة مع العمل ضد التغير المناخي، وتعمل الشركة على التخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري للمساهمة في تقدم المجتمع والاستجابة للتحديات الرئيسية للتنمية المستدامة في مجال البنية التحتية والمياه و الطاقة، مما يؤدي إلى الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون.

المراجع

عن Mohamed Gamal

شاهد أيضاً

الحرة نيوز – دراسة: 96% من الآباء والأمهات يرفضون الإنجاب بسبب تغير المناخ

نقدم لكم آخر الاخبار ونواكب آخر التطورات المحلية والعالمية على مدار الساعة من جميع المصادر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *